2016/02/02

الطبيعة في أبهى وأقسى صورها

ستظل هناك دومًا تلك البقاع السحرية، التي حافظت بمعجزة ما على بكارتها وبَريتها لتمثل ما هو أقرب لآثار حية مذهلة لما كانت عليه الحياة يومًا على كوكب الأرض! وبين الفترة والأخرى تتوجه عدسات الكاميرا لأسر لحظات خاطفة مما دار ويدور منذ ملايين السنين بين رحاب الطبيعة التي طردت الإنسان من كنفها ولم يعد تعني له سوى الأعاصير والبراكين والزلازل حين يأتي ذكرها!





















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق